2 طريقة:

قراءة الكتب بهدف التعرف على محتواها أو تمضية الوقت فيما هو مفيد تحتاج لخطوات عملية محددة، لتحقق الاستفادة المرجوة منها. ولكن كيف يتم ذلك. هذا ما سنعرفه بالخطوات الآتية.

الطريقة 1 : تدوين الملاحظات

استعد لتقرأ بعقلك
1

استعد لتقرأ بعقلك

حتى لا تنقل كلام الكاتب كله لرأسك فتتأثر به سريعًا دون مراجعة، يفضل أن تحضر قلما وورقة وتبدأ بكتابة ملاحظات سريعة حول ما تقرأ لأول مرة، أو ما ينافي مسلمات قرأتها من قبل، أو ما تختلف معه، أو ما تعتقد أنه يمس عقيدتك وتوجهك
ابدأ بالبحث
2

ابدأ بالبحث

ابدأ بالبحث المكثف بعد القراءة، حول كل ما دوّنت من ملاحظات لتصل لحقيقة ما قال الكاتب، تأكيدًا أو نفيًا، ثم دون ما وصلت إليه بكل حيادية، وانظر ما تريد أن تحتفظ به في عقلك، ثم اكتبه في ملاحظة سريعة لخص فيها وجهات النظر المتباينة، ولا تنس أن تُدلي بدلوك في الأمر. إذ رأيك خلاصة رأيين أو أكثر، اكتب ودوّن، ثم عد مرة أخرى بعد حين لمضاهاة ذلك ، وانظر ثمرته في أفعالك وحياتك وهل تأثر فيما بعد بقراءات أخرى أم لا.

الطريقة 2 : قراءة فكر الكاتب

اقرأ الكتاب كاملا
1

اقرأ الكتاب كاملا

من خلال هذه الطريقة يمكنك أن تقرأ الكتاب كاملا، بالطريقة التي عرضها الكاتب وبنفس الترتيب لتتبين وجهة نظره كاملة، دون حكم مسبق منك عليها، ولتعرف كيف يفكر ولتتعرف على خلاصة فكره، فيمكنك بعد حين أن تفهم توجهه وتتوقع ردود أفعاله وآرائه حول ما لم تقرأ له.
تتعلم من هذه الطريقة كذلك الصبر وعدم تكوين رأي سريعا؛ إذ ربما تقرأ في آخر صفحة في الكتاب ما يهدم ما بدأ به الكاتب وما بناه.
ابدأ بالتلخيص
2

ابدأ بالتلخيص

ابدأ بعد انتهائك من الكتابة بعرض الأفكار مرتبة على النحو الذي استخلصته منه، وإن رأيت ثمة ما يحتاج لبحث أو مناظرة ورقية، افعل ذلك واكتب ملاحظاتك في آخر الملخص

هل اعجبك الموضوع؟

يجب تسجيل الدخول لإضافه تعليق - تسجيل الدخول
لا يوجد تعليقات