1 طريقة:

الخطأ صفة بشرية لم يعصم منها سوى الأنبياء وأنت معرض للوقوع فيه حتى لو كنت تحمل أفضل النوايا أو تعتقد إن لديك كل المعلومات التي الضروريه لاتخاذ قرار جيد وصحيح ، ولكن إنتبه !! أحيانا تسوء الأمور. السؤال يصبح هنا، كيف يمكنك التعامل مع الوضع اذا ما اصبح الخطأ معروف ؟ هل تتجاهل المشكلة ، على امل أن الآخرين لن يشعروا بها؟ ؛ أم تحاول اللقاء اللوم على شخص آخر عن خطأك ؟ أم تجادل بانك على صح و لم تقترف اى خطأ؟ الآثار المترتبة على هذه الردود هي التي ستعاني منها سمعتك والتى ستجعل مصداقيتك موضع شك بين الجميع.

الطريقة 1 : خطوات علاج الخطأ عن طريق الاعتراف بالمسؤولية عنه

اعترف بالخطأ على الفور
1

اعترف بالخطأ على الفور

اتبع نهجا استباقيا من خلال الذهاب الى المتضررين من الخطأ والسماح لهم بمعرفة ما حدث ولماذا. قد لا تكون دائما قادرا على تصحيح الخطأ فورا ، ولكن دائما سيكون لديك القدره على أن تفعل شيئا لتحسين الوضع. والمفتاح هو أن تتصرف بسرعة.
قلل من تسليط الضوء على الخطأ
2

قلل من تسليط الضوء على الخطأ

لا تلفت الانتباه إلى الخطأ إلا إذا كان ذلك ضروريا. بعض الأخطاء لا تتطلب اهتمام الرأي العام داخل المجموعه حولك. و يمكن لمعظم الاخطاء التى تقع أن تمر مرور الكرام دون أن يشعر بها أحد و يتم إصلاحها دون أن تلفت الانتباه اليها, إلا إذا فعلت أنت ذلك وأثرت انتباه الجميع دون داعٍ .
نحّ اللوم جانبا
3

نحّ اللوم جانبا

لا تلعب لعبة اللوم إذا ارتكبت خطأ ، أو إذا كان هناك شخص ارتكب خطأ و تعتبر أنت مسؤولا عنه ، تحمل المسؤولية عن هذا الخطأ. و أكد للجميع إنك ستتخذ الإجراءات اللازمة لتحسين الوضع. اتخذ الإجراءات لحل المشكلة بسرعه.إذا كنت مسؤولا عن الخطأ ، فأنت مسؤول أيضا عن الوقت والتكلفة اللازمين لتسوية هذه المسألة. محاولة تجنب المسؤولية عن الخطأ و إلقاء اللوم على الآخرين يسىء اليك ولا يفيدك و يبعد الجميع من حولك.
حاول النظر بعين الطرف الآخر
4

حاول النظر بعين الطرف الآخر

اجتهد في رؤية الأشياء من منظور الطرف الآخر فمثلا : إذا وعدت بشىء وفشلت في تنفيذه ، ضع نفسك في حذاء الطرف الآخر ( ضع نفسك مكانه و كأنك ترتدى حذائه فى الجهة المقابلة) وانظر كيف تبدو الأمور من هناك. كيف سيكون شعورك؟ ماذا سيكون رد فعلك لو كنت مكانه؟ وما الإجراء الذى كان سيرضيك وافعله على الفور.
كن متعاطفا وصادقا
5

كن متعاطفا وصادقا

يجب أن تدرك أن الخطأ قد يؤثر فى كثير من الناس أنت لست بمفردك ، تعرف على حجم الألم الذى سببته. يمكن لقليل من التعاطف أن يكون المفتاح الذى تحتاج إليه لوضع الأمور في نصابها الصحيح و حل المشكله بما يرضى الجميع. لا تدّعِ التعاطف الزائف حتى يمكن للشخص الآخر أن يرى مدى عمق مشاعرك و رغبتك فى إصلاح الخطأ و إزاله آثاره. لا تلعب دور الشهيد. الصدق هو الخطوة الأولى لإعادة بناء الثقة – ما يصلح الخطأ هو التعاطف الصادق و شعور بما يشعر به الآخرين نتيجه خطئك.
استخدم الدعابة عند الضرورة
6

استخدم الدعابة عند الضرورة

اعلم أن استخدام الفكاهة يجذب الانتباه بعيدا عن الخطأ ويخفف من حدة الموقف. من المهم بصفة خاصة أن تكون قادرا على السخرية من أخطائك. هذه مهاره يجب تعلمها فهى مفيدة لأنها ستبعد الغضب عن حيز الموقف.

هل اعجبك الموضوع؟

يجب تسجيل الدخول لإضافه تعليق - تسجيل الدخول
لا يوجد تعليقات