1 طريقة:

هناك كثير من الطرق البسيطة التي يمكنها أن تضيف المتعة لوقت المذاكرة وتساعدك على مقاومة الملل وتشجيع نفسك على إنجاز ما تريد مذاكرته؛ لكيلا تصير المذاكرة حملا ثقيلا تنتظر التخلص منه بأي شكل وتصاب بالسأم والإرهاق واضطراب في معدلات التحصيل وضعف التركيز بصورة عامة.

الطريقة 1 : التفكير في طرق مبتكرة تساعدك على الفهم والاستيعاب

ضع في مكان مذاكرتك لوحة تذكرك بأهدافك
1

ضع في مكان مذاكرتك لوحة تذكرك بأهدافك

اخرج من النظام التقليدي للمذاكرة؛ ضع صورة لمثلك الأعلى الذي تريد أن تحقق نفس نجاحه في المستقبل أو أن تجمع عليها كلمات ومقولات تشجعك على المذاكرة أو تكتب عليها ما تريد تحقيقه من أهداف و ما تحلم أن تكونه في المستقبل.. بهذه الطريقة ستظل أحلامك وأهدافك أمام عينيك دائما مما سيشجعك على بذل المجهود المطلوب لتحقيقها.
تخيل مستقبلك وحدد الخطوات التي يمكنك إتخاذها لتحقيقه
2

تخيل مستقبلك وحدد الخطوات التي يمكنك إتخاذها لتحقيقه

تعرف على قصص نجاح الآخرين سواء كانوا من مشاهير العلماء والشخصيات التاريخية العظيمة أو من حولك من معارف وأصدقاء يمكنه أن يكون دافعا رائعا لك لتتمكن من تشجيع نفسك على المذاكرة والتفوق.. فمعرفة أسرار نجاح هؤلاء الأشخاص وما وصلوا إليه من مكانة عالية سيساعدك على رسم صورة افتراضية لمستقبلك ومعرفة أحلامك.. لذلك حاول دائما معرفة المزيد من قصص الذين غيروا مجرى التاريخ.
ذاكر من أجل إفادة نفسك وزيادة معلوماتك
3

ذاكر من أجل إفادة نفسك وزيادة معلوماتك

اجعل هدفك من المذاكرة اكتساب العلم وليس فقط النجاح في الامتحانات أو الحصول على شهادة. بهذا المفهوم سيزداد حماسك واهتمامك بالمذاكرة مما سيساعدك على الاستيعاب والتذكر وتحقيق نتائج أفضل في النهاية.. وتذكر أن كل معلومة تكتسبها في أي مادة أو مجال ستفيدك وتوسع آفاقك.
قم بالتخطيط لجدول المذاكرة اليومية
4

قم بالتخطيط لجدول المذاكرة اليومية

لا تطل الوقت في التفكير في ما يجب القيام به من مذاكرة وحجم الأعمال التي تريد القيام بها. فقط خذ وقتا قصيرا للتخطيط وتقسيم المواد على الوقت المتاح لك ثم إبدأ في العمل مباشرة. فالتخطيط والتفكير لفترة طويلة دون تنفيذ قد يكون له أثر عكسي ويسبب لك القلق والإحساس بأن المذاكرة حمل ثقيل وبالتالي تفقد حماسك ونشاطك ولا تستطيع الإنجاز بالشكل المطلوب.
الفظ الكتاب المدرسي إذا كنت لا تستفيد منه
5

الفظ الكتاب المدرسي إذا كنت لا تستفيد منه

اشرع في البحث والتعرف على المزيد من المعلومات عن المواد والدروس التي تلفت إنتباهك من خلال الإنترنت الذي أصبح عليه آلاف المصادر للمعلومات. بهذا ستكتسب معلومات أكثر وتتوسع مداركك ويزداد إهتمامك بما تدرسه مما سيفيدك في دراستك وفي حياتك ويميزك عن الآخرين، ولا تلتزم فقط بكتاب المدرسة إذا كان أسلوب عرضه يصيبك بالملل.

هل اعجبك الموضوع؟

يجب تسجيل الدخول لإضافه تعليق - تسجيل الدخول
لا يوجد تعليقات