1 طريقة:

شهر رمضان المبارك هو هدية الله تعالى لعبادِه المؤمنين: يزورنا مرة كل عام، حاملًا معه الكمّ الهائل من الثواب والأجر والحسنات لمن أحب أن يغتنمها، ففي شهر رمضان تتضاعف الأجور على الأعمال الصالحة، وكثير من الناس يمكنهم اغتنام أعظم الأجر عبر تنظيم أعمال العبادة والطاعة على مدار النهار طوال الشهر الكريم.

الطريقة 1 : برنامج تفصيلي مبسَّط قابل للتطبيق في رمضان

أدرك أهمية حلول هذا الضيف الكريم
1

أدرك أهمية حلول هذا الضيف الكريم

اعلم أنه من كرم الله وعظيم نعمِه على عباده المؤمنين أن أكرمَهم بشهر رمضان المبارك وجعل لهم فيه كنوزًا عظيمة لا يملكون لها حصرًا ووضع لهم فيه ليلة القدر وهي خير من ألف شهر من الأحرى بنا أن نجعل هذا الشهر منطلقًا للتغيير في حياتنا فنبدأ معه في تصحيح منهجِنا في الحياة ونقوّم ما التوى من سلوكنا ونعود على منابع اليقين الموصِّلة إلى رضا الرحمن
تيقن من ضرورة اقتناص الفرص الذهبية في رمضان
2

تيقن من ضرورة اقتناص الفرص الذهبية في رمضان

جهز كل يوم عدد من الفقرات التي تتوافق مع تدرج النهار، منذ الفجر حتى أواخر الليل واضعا أوقات الصلوات كأعمدة رئيسة تدور حولها أعمال العبادة، مع الاهتمام بعدم تعطيلك عن أداء عملك اليومي، فالوقت المطلوب لإتمام كل عمل تعبدي في البرنامج المقترح لا يتجاوز الدقائق المعدودة مما يسمح لك مهما كانت مشاغلك كثيرة أن تطبقه بأيسر السبل.
ثبت الفقرات الرئيسية للبرنامج اليومي
3

ثبت الفقرات الرئيسية للبرنامج اليومي

الفقرات الرئيسة هي قيام الليل قبل الفجر بقليل، ثم السحور، وصلاة الفجر، ثم بعد ذلك قراءة نصف جزء من القرآن الكريم، ثم فقرة استغلال الفرصة لنتصالح في اليوم الأول من رمضان مع الصلاة فاعزم أن توفيَها حقها وأن تعتبرها جزءا أساسًا من حياتك وتعطيها الأولوية الكاملة لإتمامها على الوجه الذي يرضي ربك سبحانه وتعالى، ثم تأمل خاشعا في آية، وقم بإعداد طعام الإفطار، ثم اقض بضع دقائق في الدعاء والذكر والاستغفار، حتى يأتي وقت الإفطار ثم صلّ المغرب، وبعد ذلك قف مع السيرة النبوية، ثم اذهب إلى صلاة العشاء وصلاة التراويح، وقراءة نصف جزء من القرآن، وفي النهاية صلاة الوتر قبل النوم.
اجنِ أجورًا كثيرة من مصادر الحسنات
4

اجنِ أجورًا كثيرة من مصادر الحسنات

اختل بنفسك وتفكر فيما أعده الله للصائمين من أجر لا حد له؛ فعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "قال الله عز وجل: كل عمل ابن آدم له إلا الصيام؛ فإنه لي وأنا أجزي به". وليكن ضمن مخطط اليوم توفير الإفطار لصائم فتجني بذلك ثمرة صيامك وصيامه من غير أن ينقص من أجر الصائم الذي أمّنت له طعام الإفطار كما ورد في الحديث الصحيح "مَنْ فَطَّرَ صَائِمًا كَانَ لَهُ مِثْلُ أَجْرِهِ غَيْرَ أَنَّهُ لا يَنْقُصُ مِنْ أَجْرِ الصَّائِمِ شَيْئًا".

هل اعجبك الموضوع؟

يجب تسجيل الدخول لإضافه تعليق - تسجيل الدخول
لا يوجد تعليقات