1 طريقة:

لا يجوز ترك الصلاة بأي حال من الأحوال ، بل يجب على المكلف أن يحرص على الصلاة في جميع أحواله ، وفي صحته ومرضه ؛ لأنها عمود الإسلام وأعظم الفرائض بعد الشهادتين ، فلا يجوز لمسلم ترك الصلاة المفروضة حتى يفوت وقتها ، ولو كان مريضاً ، ما دام عقله ثابتاً بل عليه أن يؤديها في وقتها حسب استطاعته على ما ذكر من تفصيل ، وأما ما يفعله بعض المرضى من تأخير الصلاة حتى يشفى من مرضه فهو أمر لا يجوز ، ولا أصل له في الشرع المطهر .

الطريقة 1 : صلاة المريض كما وردت في السنة الصحيحة

صل الفريضة قائماً إن استطعت
1

صل الفريضة قائماً إن استطعت

صل الفريضة قائماً ولو وقفت منحنياً، أو معتمداً على جدار، أو عصا أو ما شابه ذلك؛ لأن القيام في الصلاة المفروضة ركن من أركانها لا تَصِح الصلاة من القادر عليه إلا به، وقال الشافعي : ولا يُجزئ مَن أطاق القيام أن يصلي إلا قائمًا، وكذلك إذا أطاق الإمام القيام صلى قائمًا، ومَن لم يُطِق القيامَ ممن خلفه صلى قاعدًا.

صلّ جالساً إن لم تستطع القيام
2

صلّ جالساً إن لم تستطع القيام

إن لم تكن تستطيع القيام فصل جالساً، قال ابن قدامة رحمه الله: أجمع أهل العلم على أن مَن لا يُطيق القيام، له أن يصلي جالسًا، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم لعمران بن حصين: "صلِّ قائمًا، فإن لم تَستطِع فقاعدًا، فإن لم تستطِعْ فعلى جَنْب".

صلّ مضطجعا على جنبك الأيمن
3

صلّ مضطجعا على جنبك الأيمن

فإن كنت لا تستطيع الصلاة جالساً فصلّ مضطجعا على جنبك بحيث تكون متوجهاً إلى القبلة، فإن لم تتمكن من التوجه إلى القبلة فصلّ حيث كان اتجاهك، وصلاتك صحيحة، ولا إعادة علي‏ك.‏ والمستحب أن تكون على جنبك الأيمن .
صلّ مستلقياً
4

صلّ مستلقياً

فإن كنت لا تستطيع الصلاة على جنبك فصلّ مستلقياً رجلاه إلى القبلة، والأفضل أن ترفع رأسك قليلاً لتتجه إلى القبلة، فإن لم تستطع أن تكون رجلاك إلى القبلة فصل حيث كنت، ولا إعادة عليك‏.‏
أومأ برأسك في الركوع والسجود
5

أومأ برأسك في الركوع والسجود

يجب عليك أن تركع وتسجد في صلاتك لأنهما ركنان ، وإن لم يمكنك أن تحني ظهرك حنى رقبتك ، أو كان ظهرك متقوساً فصار كأنه راكع بطبيعة الحال، فمتى أردت الركوع فزد في انحنائه قليلاً ، وقرب وجهك إلى الأرض في السجود أكثر ما يمكنك ذلك .فإن لم تستطع فأومأ بهما(الركوع والسجود) برأسك، واجعل السجود أخفض من الركوع، فإن استطعت الركوع دون السجود ركعت حال الركوع، وأومأت بالسجود، وإن استطعت السجود دون الركوع سجدت حال السجود، وأومأت بالركوع
أغمض عينيك إن لم تستطع الإيماء
6

أغمض عينيك إن لم تستطع الإيماء

إن كنت لا تستطيع الإيماء برأسك في الركوع والسجود ، فأغمض عينيك قليلاً للركوع، و أغمض تغميضاً أطول للسجود‏.، وأشر إلى موضع السجود بعينك
صلّ بقلبك
7

صلّ بقلبك

إن كنت لا تستطيع الإيماء بالرأس، ولا الإشارة بالعين فصلّ بقلبك، كبر واقرأ، وانو الركوع، والسجود، والقيام، والقعود بقلبك ،والجلسة بين السجدتين والجلوس للتشهد ، وائت بالأذكار الواردة
اجمع بين الصلاتين
8

اجمع بين الصلاتين

إن تعذر عليك فعل كل صلاة في وقتها فلك الجمع بين الظهر والعصر ، وبين المغرب والعشاء جمع تقديم أو جمع تأخير ، حسبما تيسر لك ، إن شئت فقدم العصر مع الظهر ، وإن شئت فأخر الظهر مع العصر ، وإن شئت فقدم العشاء مع المغرب ، وإن شئت فأخر المغرب مع العشاء .

هل اعجبك الموضوع؟

يجب تسجيل الدخول لإضافه تعليق - تسجيل الدخول
لا يوجد تعليقات